زيارة موقعنا
الشميساني/شارع جابر بن حيان/مجمع 56
اتصل بنا
0096265658402
ارسال رسالة
dr_shatha_2@yahoo.com
اوقات العمل
السبت-الخميس:11ص-7 م
اضطراب الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية التجنبية / د . شذى ابوحمده استشاري طب نفسي في الاردن

اضطراب الشخصية التجنبية / د . شذى ابوحمده استشاري طب نفسي في الاردن

( Avoidant Personality Disorder )

 

( هو نوع من انواع الاضطرابات المتعلقة بانماط الشخصية والتي تتميز بوجود ميل إلى تجنب النواحي الاجتماعية في الحياة مع شعور بعدم الكفاءة والحساسية المفرطة تجاه الرفض أوالانتقاد

وقد تتمثل بعدة اوجه من الأعراض والسلوكيات منها :

– میل الشخص الى تجنب الوظائف والنشاطات المهنية التي تنطوي على الاحتكاك مع الاخرين .

– تجنب التعامل مع الأشخاص مالم يكن متيقنا من انه سيكون محبوبا . 

– الشعور بعدم الكفاءة اجتماعيا او اقل شأنا من الاخرين .

– منشغل بكونه موضع انتقاد او رفض في المواقف الاجتماعية.

– يبدي تقيدا في العلاقات العاطفية بسبب شعوره بالتوجس من أن يكون خجول أوقد يتعرض للسخرية.

– الشعور بالقلق او الخجل في المواقف الاجتماعية.

– الخوف من تحمل المخاطر او التردد في الدخول في علاقات اجتماعية او نشاطات جديدة.

متى يبدأ اضطراب الشخصية التجنبية في الظهور ؟

يبدأ اضطراب الشخصية التجنبية في الظهور عادة في مرحلة الطفولة فقد يلاحظ على الطفل الخجل والعزلة وتجنب الغرباء أو الأماكن الجديدة ، وفي معظم الأحيان يكون هذا الشعور طبيعي عند الأطفال في سنواتهم الأولى حيث يميلون إلى التخلص من هذا السلوك لاحقا ، ولكن أولئك الذين يتطور لديهم اضطراب الشخصية التجنبية يصبحون أكثر خجلا عندما في مرحلة المراهقة او بداية البلوغ

اسباب اضطراب الشخصية التجنبية

لايوجد سبب محدد ولكن وجد ان هناك عوامل وراثية وعوامل بينية متعلقة في طريقة التنشئة تساعد في حدوث هذا النوع من اضطرابات الشخصية .

نسبة انتشار اضطراب الشخصية التجنية

يعد هذا الاضطراب شائع حيث تصل النسبة الى واحد من كل عشرة اشخاص في عموم المجتمع

نسبة وجود هذا النمط من اضطرابات الشخصية متساوي بين الجنسين

مضاعفات عدم علاج اضطراب الشخصية التجنبية

يفضل الأشخاص ذوي هذا النمط من الشخصية العمل في بيئة مغلقة نوعا ما وهم عرضه اكثر لاضطراب الرهاب الاجتماعي والاكتئاب وقد يلجا الى التعاطي اواساءة استعمال المهدئات .

علاج اضطراب الشخصية التجنبية

يعتمد العلاج على مدى شدة الحالة وينقسم العلاج في الغالب الى قسمين وهما

– العلاج السلوكي والمعرفي  – ( CBT )

يهدف العلاج السلوكي والمعرفي الى تغيير نمط التفكير تجاه العلاقة مع الاخرين ورفع الثقة بالنفس وخلق مرونة اكثر في التعامل لتقليل الحساسية الزائدة لديه وتدريبه على المهارات الاجتماعية وتدريبات الاسترخاء التنفسي والعضلي واشراكه بشكل تدريجي في المواقف الاجتماعية .

– العلاج الدوائي

مثل استعمال مضادات القلق والاكتئاب كمثبطات استرداد مادة السيروتونين

 

د . شذى ابوحمده استشاري طب نفسي في الاردن