زيارة موقعنا
الشميساني/شارع جابر بن حيان/مجمع 56
اتصل بنا
0096265658402
ارسال رسالة
dr_shatha_2@yahoo.com
اوقات العمل
السبت-الخميس:11ص-7 م
اضطراب الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية التجنبية / د . شذى ابوحمده استشاري طب نفسي في الاردن

اضطراب الشخصية التجنبية / د . شذى ابوحمده استشاري طب نفسي في الاردن

( Avoidant Personality Disorder )

 

( هو نوع من انواع الاضطرابات المتعلقة بانماط الشخصية والتي تتميز بوجود ميل إلى تجنب النواحي الاجتماعية في الحياة مع شعور بعدم الكفاءة والحساسية المفرطة تجاه الرفض أوالانتقاد

وقد تتمثل بعدة اوجه من الأعراض والسلوكيات منها :

– میل الشخص الى تجنب الوظائف والنشاطات المهنية التي تنطوي على الاحتكاك مع الاخرين .

– تجنب التعامل مع الأشخاص مالم يكن متيقنا من انه سيكون محبوبا . 

– الشعور بعدم الكفاءة اجتماعيا او اقل شأنا من الاخرين .

– منشغل بكونه موضع انتقاد او رفض في المواقف الاجتماعية.

– يبدي تقيدا في العلاقات العاطفية بسبب شعوره بالتوجس من أن يكون خجول أوقد يتعرض للسخرية.

– الشعور بالقلق او الخجل في المواقف الاجتماعية.

– الخوف من تحمل المخاطر او التردد في الدخول في علاقات اجتماعية او نشاطات جديدة.

متى يبدأ اضطراب الشخصية التجنبية في الظهور ؟

يبدأ اضطراب الشخصية التجنبية في الظهور عادة في مرحلة الطفولة فقد يلاحظ على الطفل الخجل والعزلة وتجنب الغرباء أو الأماكن الجديدة ، وفي معظم الأحيان يكون هذا الشعور طبيعي عند الأطفال في سنواتهم الأولى حيث يميلون إلى التخلص من هذا السلوك لاحقا ، ولكن أولئك الذين يتطور لديهم اضطراب الشخصية التجنبية يصبحون أكثر خجلا عندما في مرحلة المراهقة او بداية البلوغ

اسباب اضطراب الشخصية التجنبية

لايوجد سبب محدد ولكن وجد ان هناك عوامل وراثية وعوامل بينية متعلقة في طريقة التنشئة تساعد في حدوث هذا النوع من اضطرابات الشخصية .

نسبة انتشار اضطراب الشخصية التجنية

يعد هذا الاضطراب شائع حيث تصل النسبة الى واحد من كل عشرة اشخاص في عموم المجتمع

نسبة وجود هذا النمط من اضطرابات الشخصية متساوي بين الجنسين

مضاعفات عدم علاج اضطراب الشخصية التجنبية

يفضل الأشخاص ذوي هذا النمط من الشخصية العمل في بيئة مغلقة نوعا ما وهم عرضه اكثر لاضطراب الرهاب الاجتماعي والاكتئاب وقد يلجا الى التعاطي اواساءة استعمال المهدئات .

علاج اضطراب الشخصية التجنبية

يعتمد العلاج على مدى شدة الحالة وينقسم العلاج في الغالب الى قسمين وهما

– العلاج السلوكي والمعرفي  – ( CBT )

يهدف العلاج السلوكي والمعرفي الى تغيير نمط التفكير تجاه العلاقة مع الاخرين ورفع الثقة بالنفس وخلق مرونة اكثر في التعامل لتقليل الحساسية الزائدة لديه وتدريبه على المهارات الاجتماعية وتدريبات الاسترخاء التنفسي والعضلي واشراكه بشكل تدريجي في المواقف الاجتماعية .

– العلاج الدوائي

مثل استعمال مضادات القلق والاكتئاب كمثبطات استرداد مادة السيروتونين

 

د . شذى ابوحمده استشاري طب نفسي في الاردن

الشخصية القلقة/الوسواسية / OCPD/ د.شذى ابو حمده/ استشاري طب نفسي وعلاج الادمان في الأردن

لكل انسان مجموعة من السمات تساهم في تكوين شخصيته لذلك نجد بعض الأشخاص متاشبهين في بعض الصفات ومختلفين في صفات اخرى وهذا أمر طبيعي ولكن اذا إزادت السمة عن الحد الطبيعي وبدأت تؤثر بشكل سلبي على طريقة تعامله سواء على الصعيد الوظيفي او الاسري او الاجتماعي بشكل عام ، فقد تحولت الى اضطراب في طبيعة الشخصية . ومن هذه الاضطرابات هو اضطراب الشخصية الوسواسية او ما يسمى بالشخصية القلقة او النظامية حيث يتسم هولاء الأشخاص بالتركيز على ادق التفاصيل ويحرصوا على اتباع روتين ونظام ثابت في حياتهم وعملهم مما قد يعيق سير العمل اوا تمام المهام المطلوبة ، وقد تفتقر هذه الشخصية الى القدرة عن التعبير عن مشاعرها وعواطفها بشكل واضح رغم انها شخصية حساسة جدا ومتفانية في عملها ، وقد توصف الشخصية بالعناد وعدم المرونة وبشكل غير منطقي نتيجة سعيها الدائم الى الوصول الى المثالية في كل شي وكل الأمور بالنسبة لهذا النمط من الشخصية تعتبر اولويات وقد يكون ذلك على حساب الحاجة الى الراحة او تكوين الاصدقاء فدائما ما يلاحظ عليهم بانهم محدودي التواصل الاجتماعي، وقد يكون ذلك على حساب الاسرة والناحية الاجتماعية بشكل عام .وقد تكون هذه الشخصية حريصة بشكل مبالغ فيه على حفظ المال؛ ليس من قبيل البخل ولكن بسبب القلق الدائم والتوجس من وجود ظروف طارئة في الحياة . علما بان هذه الشخصية قد  تكون عرضة أكثر

لاضطرابات القلق بشكل عام فقد يعاني 15-35 % منهم من اضطراب الوسواس القهري أو اضطرابات المزاج كالاكتئاب او الاضطرابات المتعلقة بالتكيف اواساءة استعمال بعض المواد كالمهدئات.

نسبة الإنتشار

قد تتراوح نسبة وجود اضطراب الشخصية القلقة او الوسواسية بين ( ۲-۷.۹ % ) في عموم المجتمع ، علما بأن الذكور هم الأعلى نسبة  في هذا النمط من الشخصية بالمقارنة مع الاناث .

 

الاسباب

قد لايكون هناك سبب محدد ولكن قد تكون هناك مجموعة من العوامل التي تساهم في حدوث هذا النمط من اضطرابات الشخصية ، منها عوامل بيئية واجتماعية متعلقة بطريقة التنشئة او مواقف حياتية مصحوبة بالقلق . بالاضافة الى الجانب الوراثي والجيني وكذلك عوامل بيولوجية متعلقة بوظائف النواقل العصبية وبالذات مادة الدوبامين – السيروتونين – والنورادرنالین ( وجود عدم توازن في افراز هذه الناقل العصبي.

العلاج

-العلاج السلوكي والمعرفي

والذي يهدف الى القاء الضوء على طبيعة هذة الشخصية ، ومحاولة الاخذ بالاعتبار الجوانب الايجابية فيها ومحاولة مساعدتها في تنظيم الأولويات في حياتها ، وكذلك التدريب على مهارات التكيف ،واعطاء مجال اوسع لممارسة الرياضة والنشاطات الترفيهية .

– العلاج الدوائي 

في الحالات الاكثر شدة من حيث الأعراض والقلق قد يتم اللجوء الى العلاج الدوائي البسيط ،مثل مضادات القلق والاكتئاب والتي تقوم بتنظيم عمل النواقل العصبية.  .

الرهاب الاجتماعي/اطباء نفسيين في الاردن/د.شذى ابو حمده

الرهاب الاجتماعي ( القلق الاجتماعي ) Social phobia ( social anxiety ) /اطباء نفسيين في الاردن/د.شذى ابو حمده 

 

القلق الاجتماعي هو أحد أنواع اضطرابات القلق حيث يعاني فيها الشخص من الشعور بالقلق الشديد عند التعرض للمواقف الاجتماعية أو المواقف الحياتية اوالوظيفية التي يتعامل فيها بشكل مباشر مع الاخرين ، وتكون درجة القلق بشكل مبالغ فيه مقارنة بالموقف . وقد يؤدي هذا القلق الى تجنب هذه المواقف وهذا مايسمى بالرهاب الاجتماعي . وعادة ما يعاني الشخص من وجود خوف وتوجس من أن يكون هنالك تقيم سلبي له من قبل الاخرين من حيث القدرة على التعبيراو اسلوب الكلام اوحتى كفائته اوتصرفاته بشكل عام ، وقد يعاني الشخص من بعض الأعراض الجسمانية المرافقة للقلق ، كشعوره بتسارع ضربات القلق ، احمرار في الوجه ، زيادة التعرق ، شعور بالغثيان اواضطراب في المعدة ، شعور بدوار ، ضيق في التنفس و تلعثم في الكلام او التحدث بصوت منخفض مع شعور بعدم الارتياح اثناء الحوار وغيرها من اعراض القلق بشكل عام حيث يختلف وجود الاعراض باختلاف شدة الحالة وقد يلجأ الشخص الى تجنب او تحاشي المواقف الاجتماعية مما يسبب العديد من المشاكل على المستوى الوظيفي والاجتماعي وقد يعيقه عن تحقيق طموحه على الرغم من وجود الكفاءة لديه .

 

تتقارب نسبة حدوث الرهاب الاجتماعي بين الذكور والاناث مع ارتفاع بسيط نحو الاناث ولكن نسبة الذكور التي تراجع الأطباء النفسيين اعلى .

اسباب حدوث القلق الاجتماعي اوالرهاب الاجتماعي

  • عوامل بيولوجية متعلقة بوظائف النواقل العصبية وبالذات مادة الدوبامين – السيروتونين – والنورادرنالین ( وجود عدم توازن في افراز هذه الناقل العصبي )
  • عوامل وراثية : حيث لوحظ ازدياد حدوث هذا الاضطراب في بعض العوائل و وقد تزداد النسبة من اثنان الى ست مرات أعلى من الحد الطبيعي وخاصة في اقارب الدرجة الأولى.
  •  عوامل بيئية واجتماعية وهي عوامل متعلقة بطريقة التنشئة او مواقف حياتية مصحوبة بالقلق اثناء فترة الطفولة. المشاكل النفسية المرافقة للقلق الاجتماعي قد يعاني الشخص من اعراض اكتئابية وميل للانعزالية وقد يلجا الشخص الى طرق علاجية خاطئة مثل استعمال المهدئات أو الكحول وبذلك يكون عرضة للادمانRead More

هوس نتف الشعر / طبيب نفسي في الاردن /د .شذى ابو حمده

هوس نتف الشعر

( Trichotilomania)

 

هو احد الاضطرابات النفسية المرتبطة بشكل كبير باضطراب الوسواس القهري حيث يعاني الشخص من رغبة متكررة لا يمكن مقاومتها لشد الشعر واقتلاعه من فروة الرأس, او الحواجب او الرموش او اي مناطق اخرى من الجسم , مسبباً فقدان للشعر في هذه المناطق بشكل كامل او جزئي , بالرغم من ادراكه ان هذا الامر خاطيء ويجب التوقف عنه.

غالبا ما يشعر الشخص بالارتياح بعد قيامه باقتلاع الشعر ولكن يلي ذلك شعوراً كبيراً بالضيق والحزن بسبب الضرر الذي احدثه , وغالبا ما يؤدي الى حدوث تأثير سلبي على الحياة الاجتماعية او الوظيفية للفرد فقد يتجنب المناسبات او الجلسات الاجتماعية وخاصة بالنسبة للاناث وقد يتم اللجوء الى وضع شعر مستعار او تركيب الرموش , كحل مؤقت للحالة.

– نسبة حدوث اضطراب هوس نتف الشعر :

– نسبة حدوثه عموماً عند الناس 1%-2%

– نسبة حدوثه عند الاناث اعلى بشكل ملحوظ مقارنة بالرجال فقد تصل النسبة 1:10 ولكن في مرحلة الطفولة قد تتساوى النسبة بين الذكور والاناث .

*اسباب حدوث هوس نتف الشعر :

– لا يوجد سبب محدد وانما قد يكون هنالك عدة عوامل تساعد في زيادة حدوثه منها :

* الضغوطات النفسية : حيث لوحظ ازدياد حدوثه عند تعرض الشخص للضغط النفسي سواء على نطاق العمل او مروره بظروف اجتماعية سيئة او التوتر اثناء فترة الامتحانات او وجود تغيرات مفاجئة في نمط حياة الشخص مصحوبة بمشاعر سلبية .

* عوامل بيولوجية : متعلقة بوظائف النواقل العصبية وبالذات مادة السيروتونين (وجود عدم توازن في افراز هذا الناقل العصبي).

* عوامل وراثية : حيث لوحظ ازدياد حدوث هذا الاضطراب في بعض العوائل وخاصة التي يكثر فيها وجود حالات من الوسواس القهري او اعتلال في المزاج او اضطرابات القلق بشكل عام .

-العلاج :

– يعد هوس نتف الشعر من الاضطرابات المزمنة ولكن قد يمر بفترات من التذبذب بين التحسن والسوء حيث تختلف حدة الاعراض وتختفي لاسابيع او شهور او سنوات عند بعض الاشخاص

ولكن ينصح دائما بالتداخل السريع للحالة عن طريق استشارة الطبيب النفسي لتجنب تفاقم الحالة وغالبا ما يتم اللجوء الى العلاج الدوائي البسيط مثل مضادات القلق والاكتئاب بالاضافة الى العلاج السلوكي والذي يهدف الى تدريب الشخص على كيفية التعامل ومقاومة الشعور المتكرر لنتف الشعر وكذلك تدريبه على كيفية التعامل مع الضغوطات الحياتية بشكل افضل

في حالة وجود ضرر كبير في الجلد ينصح بمراجعة طبيب الجلدية فقد يستدعي الامر استعمال بعض المستحضرات الخاصة بنمو الشعر .

متلازمة ما قبل الدورة الشهرية PMS / طبيب نفسي في الاردن /د .شذى ابو حمده

متلازمة ما قبل الدورة الشهرية PMS

((Premenstrual syndrome))

عيادة طب نفسي في عمان / د. شذى ابو حمدة

تعاني العديد من الفتيات والنساء بشكل عام من متلازمة اضطرابات ما قبل الدورة الشهرية والتي تتمثل عادة بوجود مجموعة من الاعراض الجسمانية والنفسية والتي تحدث عادة قبل اسبوع الى اسبوعين من بداية الدورة الشهرية ومن هذه الاعراض:

– الشعور بعدم الاستقرار في المزاج

– الشعور بالضيق والقلق

– صعوبة في التركيز

– نوبات بكاء

– انخفاض نظرتها لنفسها

– مشاكل في النوم

– حاالة من النهم في الطعام وزيادة في الوزن

– انتفاخ في البطن وشعور بمغص, صداع, انتفاخ وألم في الثديين

– تسارع في ضربات القلب

– غثيان ودوار احياناً ومشاكل في الجهاز الهضمي بشكل عام

وتختلف شدة الاعراض من سيدة الى اخرى ولا يشترط وجود كافة الاعراض لتشخيص الحالة .

وقد تصل نسبة حدوث هذه الاعراض الى ما يقارب 90% عند النساء في مرحلة الاخصاب.

* اسباب حدوث اعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية :

لا تزال اسباب حدوث هذه الاعراض غير واضحة بدقة وقد يكون هناك عدة عوامل تساعد في حدوث هذه الاعراض مثل التغيرات الهرمونية من حيث عدم وجود توازن في مستوى الاستروجين الى البروجسترون مع وجود نقص في البروجسترون والذي يؤدي الى حدوث تغيرات بيوكيميائية في الجسم والدماغ والذي بدوره يؤدي الى تغير في مستوى السيراتونين وهو ناقل عصبي يلعب دوراً كبيراً في حدوث اعراض الاكتئاب والقلق.

* العلاج :

– علاج القلق والتوتر بممارسة تمرينات الاسترخاء وتمرينات التنفس .

– تعديل النظام الغذائي وتجنب الاكثار من القهوة والشاي والمشروبات الغازية والتقليل من الاملاح والدهون.

– تناول الفيتامينات.

– استشارة الطبيب النفسي لتوضيح هذه الاعراض وقد يكون هناك تداخل دوائي بسيط لمعالجة الاعراض.

– التعاون من قبل الاهل او الزوج وتفهم عصبيتها وتوترها في هذه الفترة ورفع الروح المعنوية لديها .

التوحد

التوحد / استشارية طب نفسي في الاردن /د .شذى ابو حمده

التوحد

التوحد او الذاتوية هو احد اضطرابات التطور المسماة في الطيف الذاتوي

Autistic spectrum disorder

وسابقا كان يصنف كاضطراب عصابي نمائي

– والذي يظهر في سن مبكرة قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات في الاغلب , اي ان الطفل يكون لديه توحد منذ الولادة ولكن الاعراض قد لا تكون واضحة لدى الاهل بالذات في السنة الاولى من العمر وتصبح اكثر وضوحا لاحقا .

** الاعراض الرئيسية لاضطراب التوحد:

– خلل في التفاعل الاجتماعي

– خلل في التواصل والنشاط التخيلي.

– القلة الملحوظة للانشطة والاهتمامات والسلوك المتكرر آليا.

حيث ان حوالي 50% من اطفال التوحد لديهم لغة مفهومة تساعدهم على التواصل مع الاخرين والبعض الاخر لديهم صعوبة او اكثر في صورة من صور التواصل اللفظي وغير اللفظي .

** اسباب مرض التوحد:

السبب الرئيسي للتوحد غير معروف فالابحاث لم تصل حتى الان الى السبب المباشر للمرض ولكن يعتقد انه نتيجة :

– اضطراب غير معروف في وظائف المخ

– اضطرابات في النواقل العصبية مثل السيروتونين والدوبامين (زيادة)

– وجود عيوب تصويرية تشريحية في جزء من المخ مثل المعروف سيربيلم (ضمور)

– عوامل جينية ووراثية حيث وجد ان نسبة احتمالية حدوث التوحد عند التوائم المتماثلة تصل الى 35-95% كذلك احتمالية انجاب ابناء اخرين لديهم توحد تصل الى 3-4% عند الاسر التي لديها طفل توحدي.

– عوامل متعلقة بتربية الطفل حيث كان يعتقد بأن الاهل المتبلدين في التعبير عن مشاعرهم تجاه اولادهم اكثر عرضة لحدوث التوحد لدى ابنائهم ولكن لم تثبت صحة هذه النظرية وليس هناك علاقة واضحة بين عمر الوالدين والتوحد.

** عوامل تزيد من احتمالية حدوث التوحد :

– منها حدوث نزف اثناء الحمل وبالذات في الاشهر الاولى

– الالتهابات الفيروسية اثناء فترة الحمل مثل الحصبة الالمانية او تضخم الخلايا الفيروسي والالتهابات الميكروبية في الجهاز العصبي .

– الاكثار من استعمال العقاقير اثناء الحمل .

– نسبة حدوث التوحد عند الذكور اعلى من الاناث 4:1

لا يوجد هناك سبب واضح لذلك ولكن الحالة تكون اشد عند الاناث من حيث وجود تأخر في الادراك العقلي .

** العلاج :

– ان طفل التوحد يجب ان يوضع في برنامج تعليمي مصمم لاستيفاء احتياجاته النفسية مع التأكيد الشديد على التفاعل الاجتماعي المناسب وامكانية تبادل الافكار عن طريق الكلام او الكتابة او الاشارات.

– حيث ان التدخل المبكر من الممكن ان يؤدي الى نتائج طيبة وقد وجد ان ارتفاع مستوى الذكاء ووجود قدرة على الكلام قبل سن الخامسة هما من العوامل التي تزيد من الاستجابة للبرامج العلاجية .

**انواع العلاج :

– العلاج السلوكي

– علاجات امراض النطق واللغة

– العلاج التربوي – التعليمي

– العلاج الدوائي مثل مثبطات استرداد السيروتونين

– مضادات الذهان مثل الرسبيردال.

مضادات التشنج في حالة وجود شحنات صرعية .